حوار مع الشاب سعيد بن حدو من جماعة أغبال

حوار مع الشاب سعيد بن حدو من جماعة أغبال

 

الدورة التكوينية عبارة عن جسر تواصل بين الإدارة والشباب الزعري الباحث عن سبل التنمية والارتقاء الاجتماعي

في إطار سلسلة من الحوارات التي تبناها موقع زعير 24 ، كان حوار اليوم مع الشاب الزعري الطموح ابن جماعة أغبال دائرة الرماني سعيد بن حدو الذي اختار الهجرة  والعمل كحرفي في الأعمال الحرة في مدينة سلا بعيدا عن جماعته التي تعاني من أزمة التشغيل.

س1: بداية نحن جد سعداء على تلبية الدعوة ، وأتمنى أن تقربنا أكثر عن العمل الجمعوي في أغبال مع العلم أن الجميع يقيم مشاركة بعض الجمعيات في مجالات عدة في أغبال سواء الاقتصادية والاجتماعية والسياسية ؟

  • السلام عليكم أولا شكرا على الدعوة الكريمة، في ما يخص العمل الجمعوي في أغبال فهو يعاني من مشاكل كثيرة من بينها انعدام الدعم المادي و المعنوي والتشويش من أشخاص يريدون تحطيم صورة القرية ولا يريدون أي أحد أن يكون في القمة رغم أن العمل الجمعوي في حد ذاته عمل تطوعي ، لا نستثني بعض الجمعيات التي تنشط من حين إلى أخر بإقامة أنشطة بسيطة رياضية وثقافية بالخصوص أضيف على ما قلت أن العمل الجمعوي في قريتي إختلط بما هو سياسي وفقد طابعه الإنساني و أصبحت بعض الجمعيات تخدم أجندات سياسية.

س2:ونحن نتحدث عن المجتمع المدني بأغبال إلى أي حد كان دور جمعية أغبال للتنمية الاجتماعية في جلب مبادرة شبابية كهذه المبادرة التي شاركتم فيها ؟

  • جمعية أغبال للتنمية الإجتماعية جمعية فتية لا تتعدى مدة تأسيسها ستة أشهر ولم تتوصل بعض بالوصل النهائي رغم أنه موجود عند السلطة وهذا من كيد كائد لكن رغم التشويش والغيض استطاع أعضاء الجمعية أن يجتهدوا من أجل جلب مبادرة تخص الشباب بالخصوص الذي هو مشعل تنمية القرية في المستقبل، المبادرة عبارة عن دورة تكوينية بشراكة مع الوكالة الوطنية لإنعاش الشغل والكفاءات ووكالة التنمية الإجتماعية لجهة الرباط سلا القنيطرة، يهدف هذا النشاط بالخصوص إلى فتح جسر التواصل بين الشباب والإدارة من أجل تحقيق دواتهم من خلال مشاريعهم المضرة للدخل والتي ترفع من الإقتصاد الذاتي حتى يتمكنوا من توفير لقمة العيش والحد شيئا ما من الهجرة نحو المدينة..

س3: وجود جمعية كجمعية أغبال للتنمية الاجتماعية، ألا تعتبرونها كأداة للعمل تخدم مصلحة الشباب وتساهم في تغيير الأوضاع بالمنطقة ؟

  • بالفعل العمل الجمعوي بصفة عامة هو أداة لربط المواطن بالمسؤول والبحت عن سبل التنمية لمساعدة الساكنة، وجمعية أغبال للتنمية الإجتماعية واحدة من الجمعيات التي تضع ضمن أهدافها الشباب أولا لأن الفئة الشابة هي دعامة كل مجتمع وحاضرة وقرية فعندما يهاجر الشباب من منطقة ما من يبقى لخدمتها النساء والشيوخ …رغم أن الجمعية تعاني من التشويش والإقصاء لأن أعضائها اتحدوا من أجل العمل الجاد والمفيد ووقفوا ضد النفاق والعبث التي تعيشه الجماعة إلا أنهم عازمين على المضي قدما وما هذه الدورة التكوينية إلا بداية والقادم أحسن بحول الله.

س4: كيف تنظرون إلى وضعية الشباب في أغبال ؟ وماهي في نظركم أسباب هذه الوضعية ؟

  • الشباب في أغبال يعاني الأمرين ، البطالة والإقصاء والتهميش لا من يسمع ولا من يتواصل في غياب دار الشباب وملعب رياضي ومركب ثقافي منهم من أنقد نفسه بالهجرة إلى المدينة بحثا عن لقمة العيش ….أما أسباب هذه الوضعية فتعود إلى المسؤولين ، فمن زمان لم يولوا اهتماما واسعا بهده الفئة، وغياب وسائل التواصل بينهم وبين المسير العام للجماعة عليك أن تكون من المصفقين لتحضى بفرصة تواصل وطرح مشكل ما وإلا فأنت مقصي وخارج الإطار….

س5: هل انطلاق دورة تكوينية بهذا الحجم تجعلكم راضون على مثل هذه الحلول لامتصاص البطالة ؟ ألا ترون معي أن هذه الحلول قد توسع الهوة بين عدم التطابق بين التعليم والتكوين ومابين سوق العمل والاستخدام وذلك حين تسد أبواب التوظيف وتحل محلها مقاولات قد تنجح أحيانا و تتعثر أحيانا أخرى ؟

  • الحمد لله هذه الدورة التكوينية فتحت باب التواصل بين الشباب والإدارة والمؤطرين وبرامج الدولة للتنمية والتي لا تخص فقط من لهم مستويات عالية في الدراسة وأصحاب الشواهد لكن تعنى أيضا بالفئة الفقيرة ومن لهم مستوى دراسي ضعيف أو منعدم لا نقول أن البطالة ستزول فالبلد كله يعاني من البطالة ، ما هذه الدورة إلا بداية والملاحظة أن الشباب الحاضر استحسن الفكرة من خلال تدخلاتهم وتساؤلاتهم ، في نظركم هل شاب غير متمدرس وجاء بفكرة احدات تعاونية مثلا ونجح في مشروعه أصبح يجني ثمار مشروعه ويكسب قوته وأسرته غير مستحسن بالعكس في نظري هذا جيد يعتبر أنه رب عمله … والجدير بالذكر أن شباب الدولة ككل يعاني من عدم تطابق التعليم مع التكوين وسوق الشغل الدورة كان هدفها الأول هو الإستثمار الذاتي وإخراج الشباب من حالة الاكتئاب والركوض وتحسيسهم بأن هناك من يفكر فيهم.

س6: ماذا كان دور ممثل المبادرة الوطنية في الدورة التكوينية ؟

  • -ممتل الوكالة التنمية الاجتماعية كان دوره بارزا جدا من خلال تفسير برامج الوكالة في دعم المشاريع المضرة للدخل وكيفية الاستفادة منها في إطار تعاونيات ونسيج نسوي وقرب للشباب دورها في التكوين والتتبع المادي و المعنوي الى نجاح المشروع.
  • س7: ونحن بصدد الحديث عن شباب أغبال واحتياجاتهم الملحة للشغل هل كانوا راضين عن هذه الدورة التكوينية وما حملت معها من ثمار ؟ وهل أنت كذلك تقاسمهم هذا الرضا ؟
  • لا يمكنني الحديث عن الرضا والنجاح وهذا أول نشاط ، من خلال الحديث معهم وتدخلاتهم أظن أنهم استحسنوا الفكرة وطالبو بالمزيد من المبادرات مثل هذه وخير دليل تواصلهم بعد انتهاء أشغال الدورة مع المؤطرين ومدير الوكالة الوطنية الإنعاش الشغل والكفاءات وممثلي وكالة الوطنية للتنمية الإجتماعية والخير قادم إن شاء الله

س8: نريد منكم بكل صراحة التعليق على أشغال الدورة ، هل كان الحضور كافيا ؟ نريد منكم تقييما لهذه المبادرة بشكل عام ؟

  • أشغال الدورة مرت في جو هادئ وأخوي وكان التواصل سلس بالنسبة للعدد فاق الخمسين شاب لا يمكنني تقييم هده المبادرة لأنها كانت فقط جسر التواصل، وتعتبر الأولى في تراب أغبال خرجنا بأفكار و مشاريع عبارة عن تعاونيات …. نتمنى أن نكون قد استفدنا جميعا .

س9: نريد من خلال أجوبتكم السالفة أن تعملوا على تلخيص الرؤية التي استخلصتموها من خلال الدورة وإعطائنا الحلول والمقترحات المعتمدة والتي اتخذت لحل معضلة التشغيل في منطقة يصعب فيها بناء مصانع ومراكز تجارية التي تستوعب أكثر عدد من اليد العاملة ؟

  • زعير بصفة عامة تعاني الإقصاء والتهميش في غياب أدنى مقومات العيش الكريم والشغل ما هو إلا مشكل من المشاكل التي تتخبط في شبيبة زعير إذا كان يصعب تأسيس مصانع ومراكز هناك البديل دعم المشاريع الفلاحية المضرة للدخل فتح باب التواصل بين الإدارة والمواطن الزعري البحت عن سبل التنمية والإرتقاء الإجتماعي …لكن ما دامت زعير تابعة إداريا للخميسات فلا تكثر الكلام عن التنمية وما دام مسؤولوه يحرضون ويناورون من أجل جعل صورهم في الغلاف على حساب تهميش الساكنة فلننتظر تهميشا أكبر من هذا مستقبلا إن ظل الصمت عنوان لكتاب الشباب الزعري.

س10: سؤال أخير في نظرك من يناور ضد مثل هذه المبادرات ؟

  • المسؤول السياسي الذي وصل إلى الكرسي باستعمال جميع الأساليب المشروعة والغير مشروعة يعتبر المسؤول الأول عن هذه المناورات لأن في نفسه يعتبر نجاح عمل جمعوي بقيمة دورة تكوينية هو فشل بالنسبة له لأنه لم يستطع فعله بنفسه كمسير ويملك كل الحلول الممكنة إضافة إلى استعمال المحرضين وناشري الفتنة بين السكان والشباب من أجل إقصاء كلمة كل حر ابن حر يريد الخير للبلاد والعباد لكن نتمنى من الشباب أولا والساكنة ثانية أن تفتح عيونها وتبحث عن الحقائق وأن يطالبون بحقوقهم المهضومة لا ينتظر من يخدمهم فمن اشترى الكرسي منشغل في جمع نفقاته … وفي الأخير أود أن أشكركم على هذه الالتفاتة كما اشكر من خلالكم كل أعضاء جمعية أغبال للتنمية الإجتماعية وكل من ساهم في إقامة الدورة التكوينية والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الشكر الجزيل لك على هذا اللقاء الممتع والشيق.

FB_IMG_1538157124833 FB_IMG_1538157113292 FB_IMG_1538157067951 FB_IMG_1538157053332 FB_IMG_1538157012682 FB_IMG_1538156973301 FB_IMG_1538156990678received_305507586929355
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

المصدر :https://wp.me/p71Suv-4yD