المغني الجزائري رشيد طه الى متواه الأخير

المغني الجزائري رشيد طه الى متواه الأخير

حسب مصادر إعلامية فرنسية، توفي ،اليوم 12 شتنبر 2018، أسطورة فن الراي الجزائري-الفرنسي، رشيد طه، عن سن ناهز 59 سنة بشقته بالعاصمة الفرنسية باريس بعد أزمة قلبية .

  و قد وُلد رشيد طه في بسيق التي تنتمي لولاية معسكر بالجزائر بتاريخ 18 شتنبر 1958، و هاجر مع والده إلى فرنسا حيث بدأ يشق مساره الفني في لون الراي (الرأي). هذا اللون الفني كان بمثابة ملاذ للشباب أنذاك للتعبير عن رأيهم في واقعهم المعاش . و قد استطاع طه أن يجد لنفسه موطأ قدم رفقة كبار هذا اللون الفني مثل الشاب خالد، الشاب مامي و الشاب فضيل.

  في معظم أغانيه، تطرق المرحوم، رشيد طه، للعديد من المواضيع الاجتماعية و الاقتصادية و حتى السياسية كالهجرة، التهميش،الفقر، العنصرية و باقي المشاكل التي يعانيها الإنسان العربي، خاصة بأرض المهجر. و قد شكلت الغربة و الحنين إلى الوطن أهم تيمات أغانيه كأغنية : “يا رايح وين مسافر تروح تعيا و تولي… ” و التريو المشهور رفقة خالد و فضيل بعنوان “عبد القادر يا بوعلام …”، و غيرها من الأغاني الدائعة الصيت

أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

المصدر :https://wp.me/p71Suv-4mF