ساكنة مولاي إدريس أغبال تخرج عن صمتها وتحتج أمام العمالة

ساكنة مولاي إدريس أغبال تخرج عن صمتها وتحتج أمام العمالة

جماعة أغبال تعكس صورة الجماعات التي لا تعرف الا بالاسم والتي تعاني من أقصى مراحل التهميش والافتقار الى المرافق الحيوية وتدهور الطرقات وكل الآليات التي ترقى الى جعلها جماعة قائمة بذاتها . أمام الوضعية المتأزمة التي وصلت إليها هذه الجماعة المنكسرة من وراء مناورات سياسية تقف ضد أي تنمية وتجهض مبادرات قد تحل كل المشاكل خصوصا ما وفع في الدورة الاستثنائية الجمعة الأخيرة مما جعل الساكنة تخرج عن صمتها وتخرج للاحتحاج أمام عمالة مدينة الخميسات للمطالبة بحقوقها المشروعة.

إن الوقفة الاحتجاجية التي نظمتها ساكنة أغبال أمام العمالة مع العلم أن عدد المشاركين فيها بلغ حوالي 70 مشاركا من مختلف دواوير الجماعة ما هي الا نوع من الاستنكار لما آلت اليه الجماعة من تردي في الأوضاع فطالبت بتدخل الجهات المسؤولة لإيجاد حلول لهذه الاوضاع ولعل ما أجج هذه الاحتجاجات هو أن الساكنة ذاقت درعا بحياة لا تتوفر على أدنى مقومات العيش الكريم فلطالما كانت تحلم بتوديع حياة البؤس والفقر والقهر وهي في خضم احتياجاتها الى كل الضروريات للحياة بداية من الماء الصالح للشرب وصولا الى شبكتي الكهرباء وشبكة الصرف الصحي مع العلم أنها تعيش في وسط سكني عشوائي مزعج حيت لا مسالك ولا مستوصف يقوم بمهامه ولا مدارس في المستوى المطلوب ولا مشاريع للقرب للاطفال، لتبقى الجماعة يهددها الفراغ من الساكنة التي اضطر معظمها الهجرة الى المدن المجاورة خصوصا مدينة سلا.FB_IMG_15342684968781803 FB_IMG_15342684888764800 FB_IMG_15342684787211036 FB_IMG_15342684573958879 FB_IMG_15342684173602618 FB_IMG_15342683722672415 FB_IMG_15342683632106548 FB_IMG_1534257373357

أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

المصدر :https://wp.me/p71Suv-3Xp