زعير 24: الجريدة التي تحترم قراءها ومتابعيها ولا تنشر الا بعد ان تتحرى مصداقية الاخبار

زعير 24: الجريدة التي تحترم قراءها ومتابعيها ولا تنشر الا بعد ان تتحرى مصداقية الاخبار

ايمانا منها برسالتها الاعلامية الهادفة الى خدمة القارئ وتنويره والمساهمة اعلاميا في فضح الفساد ، تظل زعير 24 لسان كل من يؤمن بأن بلدنا الرائع المغرب الحبيب تحت القيادة الرشيدة لجلالة الملك محمد السادس نصره الله ، بلد يتطلب منا ان نتعاون ونتكاثف من اجل فضح كل من تسول له نفسه خرق القانون ونشر الفساد في التزام تام باخلاقيات المهنة دون تجريح او اهانة او نشر لمعطيات كاذبة او افتراءات لا قبل لنا بها .

لذلك تظل زعير 24 الجريدة الالكترونية التي تحترم القارئ والمتتبع لاخبارها ملتزمة بخط تحريري واضح ابرز عناوينه ، التشبث بشعارنا الخالد الله الوطن الملك ، والدفاع عن ثوابتنا ومقدساتنا الوطنية بكل ما اوتينا من جهد ، وتنوير الرأي العام المحلي والوطني بكل الانجازات الكبرى لمغربنا الحبيب تحت القيادة الرشيدة لجلالة الملك محمد السادس نصره الله وايده في كل الميادين ، السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والفنية ، بالاضافة الى الفضح والتصدي لكل من تسول له نفسه الاساءة لبلدنا وثوابتنا الوطنية ولقيمنا ، وللفاسدين الذين ينهبون خيرات هذا الوطن ويسيئون لروح المواطنة المتمثل في التعاون والتعاضد من اجل خير هذا الوطن الجميل الذي يحتضننا .

والادعاء بان زعير 24 ليس لديها مدير نشر ولا طاقم صحفي ، نفيد المدعيين بأن الموقع لديه مدير نشر وطاقم صحفي ومراسلين في كل انحاء المغرب ، وهذا الطاقم يشتغل به كبار الصحفيين والاعلاميين الذين لا يسمحون لانفسهم تغليط الرأي العام ، او تقديم معطيات مغلوطة للراي العام المحلي والوطني التزاما منهم جميعا بدون استثناء باخلاقيات المهنة واحتراما للقارئ وحبا في هذا الوطن .

ولسنا في حاجة للتأكيد ولاعطاء دليل للمشككين في موضوعية ومصداقية زعير 24 وبانها تشتغل بدون مدير نشر ، فالامر يهم الجهات المسؤولة التي لها وحدها الحق التحري في هذا الموضوع والتي نحترمها ونقدر حرصها على متابعة ومراقبة اي جريدة لا تتوفر على شروط النشر كما اقرها القانون الجديد للصحافة والنشر ، وليست تدوينة فايسبوكية تائهة في العالم الازرق هي التي ستزعزع ثقتنا في نفسنا وفي ما ننشره من اخبار ومعطيات .

  بقيت الاشارة الى ان ما ننشره في زعير 24مبني على مصادرنا التي نثق فيها جيدا وننزهها عن الافتراء و الاكاذيب وكل من احس بأننا جانبنا الصواب ،عليه ان يبعث لنا ببيان الحقيقة الذي نبحث عنه جميعا ملتزمين بنشره للراي العام الذي يبقى الحكم بيننا ، نفتح له الباب لبيان حقيقة سننشره بكامله على ان لنا الحق في الرد بتعقيب يتضمن معطيات ، وتلتزم الجريدة بالنشر ايمانا بانها حق الرد مكفول للجميع كما هو لنا حق التعقيب . بقيت الاشارة الى ان ما ننشره الهدف منه نشر الحقيقة ، ولا شيء اخر غير الحقيقة محمد نجيب مدير النشر زعير24

أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

المصدر :https://wp.me/p71Suv-3MY