الشاب محمد التاوريرتي اصدر حوالي 100 أغنية ويعتبر نجم الهيت بمدينة تاوريرت والمنطقة الشرقية

الشاب محمد التاوريرتي اصدر حوالي 100 أغنية ويعتبر نجم الهيت بمدينة تاوريرت والمنطقة الشرقية

عبدالعالي بوعرفي – زعير 24

يجمع بين عذوبة الصوت ورقي الآداء، يأخذ الجمهور إلى عوالم من الإبداع وهو يؤدي أغانيه ، إنه محمد التاوريرتي نجم الهيت الذي يعتبر من خيرة الفنانين بمدينة تاوريرت وبالمنطقة الشرقية ، فنان مبدع و طموح في ميدان الغناء يشق طريقة بثبات وعزيمة نحو النجومية. ينحدر من مدينة تاوريرت من مواليد 1990 فنان مغربي يعشق الموسيقَى ويصر على إسماعها حيّة للجميع. يشتهر بكونه يزاوج بين “الراي” والشعبي، لكن اسمه اقترن حقيقة بالراي خصوصا الهيت القريب من الركادة حيث بالإضافة إلى عشاقه أبدى العديد من الفنانة إعجابهم بعزفه وغنائه المتميّزين.عشق الغناء مند نعومة أظافره وبدأ مسيرته الفنية الناجحة مند سنة 2009 يأتيك بأغانيه ناضجة ، ويقدمها لك في قالب من الجمال مميز و فريد . شارك في سهرات وحفلات عدة .. خطف الأبصار والأضواء . يمتاز بأغانيه الجميلة ، و برهافة حس متميزة قل نظيرها وإبداع خلاق خاص به .
يحسب للفنان الشاب محمد التاوريرتي عصاميته وصبره. فإلى جانب غياب الدعم والتعتيم الإعلامي، يواصل محمد شق طريقه بثبات بالرغم من شح المهرجانات وتغييبها للفنانين الشباب أمثال محمد والتي تعتمد غالبيتها على مبدأ “باك صاحبي” ،مفضلا الاعتماد على مؤهلاته، كما اختار طريقة الاستمرارية من خلال المواظبة على طرح أغان على طريقة “سينغل”  إيمانا منه بالمثل العامي “قليل ومداوم ولا كثير ومقطوع. و رغم الإمكانيات البسيطة للفنان الشاب محمد التاوريرتي إلا أنه يعمل جاهدا على تطوير أغنية الراي في ظل غياب الدعم و فضاءات موسيقية مناسبة بمدينة تاوريرت والمنطقة الشرقية عموما للنهوض بهذا النوع الغنائي .
ولأنه – على ما يبدو- يريد أنْ يقول شيئًا .. وأشياءً . تبقى الصورة الأخيرة في كلمات وأغاني الشاب محمد التاوريرتي عنوان للشموخ والإصرار والتحدي.
يسير بخطى ثابتة وبطيئة أحيانا ، ليس لشيء سوى أنه يملك قوة و نفسا طويلاً لانتظار النضج و..النجاح. ولأنه مؤمن ومدرك تماما بأن الطريق شاق و طويل فهو سعيد بالسير المتأني والخطى البطيئة.
ولقد أصدر الشاب محمد التاوريرتي حوالي 100 أغنية رغم صغر سنه أعماله الفنية هاته لقيت استحسان الجمهور والمتتبعين كان آخرها أغنية غرات بيا الدنيا وخانت بيا الوقت .بالإضافة إلى موهبة الغناء محمد التاوريتي زجال بامتياز يكتب كلمات أغانيه كما كتب كلمات أغاني العديد من الفنانة .
وكجميع الفنانين الصاعدين، محمد التاوريرتي يطمح إلى أن تعجب أغانيه الجمهور وأن يكسب ثقتهم في اللون الغنائي الذي اختاره، ولهذا فهو يعمل يومياً من أجل تقديم أغاني تطرب آذان عشاق فنه. وللإشارة فإن المهرجانات هي ظاهرة صحية حبذا لو تعطى فيها الفرصة للفنانين المحليين خصوصا الشباب منهم أمثال محمد التاورريرتي  بذل إنفاق ميزانيات ضخمة على فنانين أجانب لا يتفوقون على نظرائهم المحليين إلا بلقب أجنبي.
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

المصدر :https://wp.me/p71Suv-3KG