مدينة الرماني يا موطن طفولتي

مدينة الرماني يا موطن طفولتي

لا الأيــام فيـــك تنــسيني ولا الدنــيا عـــنك تغـــــنيني كلما عدت إليك تحظني ربوعك وفي فضائك الحياة تتشبت بفروعك أنت مزهرية الرباط في خـريفه وخاتم الــعروس في زفـــــــــــافها أهديتك شعري ولحنـــــــــي وغنائي ولن تنكر طفولتي يوما إليك انتمائي ا تخجلي فأنت نوري ونبراسي ومورد الحـــياة لرئــــتي وأنــفاسي فلا النــــــــــــــهار يخفـــــي شــروقه ولا الـــدم يـــغادر عــــروقه رياح الشـــوق إليك تــــــهديني وحلمي بالســــفر إليــك يدميــني فلا المسافات الطوال تثني عزمي ولا ملذات الحياة دونك تزيل همي ســـاكنة بين عيـــني ومآقــــــي منــتصبة في فــضائي وآفـــاقي فأنت المياه لمراكبي وحيتاني وبعدي عنك يغرقني في بحر أشجاني لو خيروني مابرحت أرضـــك ولا غـــبت عــن ناظـــــــــريك ولا عــــصيت حضــــنك ولا أتعبـــــتني ساعـــــــــــديك فخـــذيني في يقظــــتي أو فـــي غـفلة مـــــني فأنا وليدك العائد إلى حـضنه الــــــعائد إلـــى وطـــــنه.

بقلم الشاعر عبد الرحيم جمال

أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

المصدر :https://wp.me/p71Suv-3Fo