التساقطات المطرية بزعيرتعزز آفاق موسم فلاحي جيد

التساقطات المطرية بزعيرتعزز آفاق موسم فلاحي جيد

تشهد جماعات زعير كسائر مناطق المملكة ، منذ نهاية الأسبوع الماضي، تساقطات مطرية مهمة في معظم مناطق البلاد. وهذه التساقطات تجعل الفلاحين يستبشرون بموسم فلاحي جيد، خاصة أن هذه التساقطات جاءت في الوقت المناسب وكان لها وقع إيجابي على نفوس الساكنة المحلية والفلاحين على وجه الخصوص، بالنظر إلى كونها جاءت في توقيت مهم بالنسبة للزراعات البورية.

أمطار حلت معها تباشير الخير، وعاد معها الأمل ليدب في نفوس الفلاحين، خاصة وأنها تبشر بالخير في موسم فلاحي واعد، فعلاوة على الزراعات الخريفية كالقمح والشعير..، حيث يلجأ الفلاحون عادة خلال هذه الفترة من كل سنة بعد إرتواء الأرض إلى إضافة الأسمدة العضوية بغية التخفيف من أثار موجات البرد القارس التي تجتاح المنطقة من حين لأخر، وكذا الرفع من حجم الانتاج والمردودية، فإن المزروعات الربيعية كالبصل والبطاطس ستعرف لا محالة توسعا كبيرا بالمنطقة، هذا بالإضافة إلى التأثير الإيجابي لهذه التساقطات على مستوى الأشجار المثمرة التي أعلنت منذ بداية الشهر الحالي على نهاية ما يعرف عادة لدى النبات بفترة “الركود أو النوم النباتي” وانطلاق مرحلة الإزهار، كما هو الشأن بالنسبة لأشجار الزيتون. تأثير الأمطار بالمنطقة لم يقتصر فقط على الجانب الزراعي، بل سيشمل كذلك الغطاء النباتي الذي سيعرف بدوره ومن دون شك نموا مهما وتنوعا خصبا، سيستفيد منه قطيع الماشية، الأمر الذي سيسعف مربو الماشية من مصاريف العلف.

وفي هذا الإطار، قال أحد الفلاحين، إن الموسم الفلاحي لا تتحكم فيه كمية الأمطار التي تتساقط، وإنما توقيت تساقطها، إذ يجب أن تكون على مراحل، موضحا أن المرحلة الأولى تكون قبل عملية الحرث، مثل التساقطات التي تشهدها عدد من المناطق المغربية حاليا، والتي تسهل على الفلاح حرث الأرض بالمحراث التقليدي أو الجرار، والمرحلة الثانية من التساقطات يُفضل أن تكون بعد رمي البذور، من أجل نموها، وفي المرحلة الثالثة تتحكم التساقطات في النمو الأولي للحبوب، أما في المرحلة الرابعة فهي تتحكم في امتلاء السنبلة.20171211_152426

أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

المصدر :https://wp.me/p71Suv-2xh