إطفاء الشمعة الثانية لملتقى القصيدة والقصة بمدينة خريبكة

إطفاء الشمعة الثانية لملتقى القصيدة والقصة بمدينة خريبكة

عرف فضاء المركب الثقافي بمدينة الفوسفاط خريبكة؛ يو م الجمعة الماضي اختتام ملتقى القصيدة والقصة دورة الشاعر” أحمد زلال ” في نسخته الثانية؛ والمنظم من قبل فرع بيت المبدع الدولي بها تحت قيادة الشاعر/ القاص د عبد الرحمان الوادي.

امتدت فعاليات الملتقى طيلة أيام ” 21-22-23-24″ ببرنامج حافل وغني؛ شملت إحدى فقراته الاحتفاء والتكريم بشاعر المدينة أحمد زلال.كما عرفت لقاءات أدبية وفنية واحتفائية وتكوينية وقراءات شعرية وقصصية ومسابقات شبابية في إبداع قول الشعر ولغة السرد؛ وانفتاح على المؤسسات التربوية بها خصت ثانوية بدر الإعدادية ؛ وثانوية الإمام مالك الإعدادية – التأهيلية؛ بحضور ضيفي شرف ملتقى القصيدة والقصة كل من الشاعر الأصيل واللغوي الفذ الحسن الأمراني؛ والمبدع القاص بوعزة الفرحان اللذان أضفيا على الملتقى نكهة خاصة بلقائهما المفتوح مع تلامذة ثانوية الإمام مالك حيث تم التفاعل والتواصل بأسئلة تربط الماضي بالحاضر وتتوق للغد المشرق؛ ومشاركة المستشار الإعلامي لبيت المبدع المركزي القاص عبدالكريم القيشوري؛ ورئيس فرع بيت المبدع بمدينة أسفي المبدع / القاص رشيد البوشاري الذي أطر ورشة للكتابة القصصية لتلامذة ثانوية بدر؛ كانت بمثابة ضخ دم جديد للفعل الجمعوي/ التربوي الهادف؛ وكان لحضور فعاليات المدينة من جهات داعمة و سلطات محلية و سينمائية ومسرحية وفنية وإعلامية وتربوية ومهتمة.. الأثر الكبير في إنجاح الملتقى على كل المستويات ؛ وإن كان الإعلام الرسمي يغيب عن مثل هذه الملتقيات الثقافية من إذاعة وتلفزة..

تم الاحتفاء بالمشاركين الشواعر والشعراء؛ القاصات والقاصين في الملتقى الأول “دورة القاصة السعدية حسمي” 2017 من خلال منشورات بيت المبدع بخريبكة بإمداد كل واحد منهم بعشر نسخ من الإصدار الورقي الموسوم بــ ” أخيرا .. أخي رن” والمطبوع من قبل مطبعة الأنوار الذهبية بنفس المدينة.

وفي حلقة حديث الخميس بالمكتبة الوسائطية ؛ والتي تدير دفة حواراته الشاعرة الشفيفة نوال شريف كان نصيب الإصدار حيزا من تسليط الضوء عليه من خلال استضافة رئيس بيت المبدع عبد الرحمان الوادي وضيفة الدورة الأولى القاصة السعدية حسمي والإعلامي القاص الشرقي بكرين؛ بحضور بعض المشاركين فيه وضيوف الملتقى ورواد المكتبة من الأساتذة والطلبة..

كما تم أمسية الجمعة الختامية التباري على جائزة الملتقى ( مسابقة الأقلام الواعدة) وهي عبارة عن درع بيت المبدع المركزي ؛ وأوسمة وجوائز الفرع في مجالي الشعر والسرد من قبل تسعة مرشحين في غياب العاشر.

تخللت القراءات الإبداعية طوال الأيام الأربعة؛ فسح فنية وغنائية أفلحت في تقديمها كل من فرقة الفن الأصيل وفرقة الفوانيس وفرقة النغم الأصيل.. وكلها أبهرت الحضور بفنها الملتزم؛ وجمالية أصوات مطربيها.. أشرف على تنشيط حفل التتويج كل من فراشة الملتقى؛ نجمة المدينة الشاعرة نوال شريف؛ والمنشط الفصيح الشاب زكرياء.. وقد أسفرت النتائج عبر مداولة لجنة التحكيم المكونة من ضيفي شرف الملتقى ومستشار بيت المبدع المركزي إلى النتائج التالية :

1)الشاعر/الشاب محمد خليل.

2) الشاعر / الشاب عبد الصمد أوسوس.

3) القاصة /الشابة حفصة اسرايدي .

عبدالكريم القيشوري

أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

المصدر :https://wp.me/p71Suv-2j2