من رسائل عساكر جيش الاحتلال الفرنسي (رسالة موجهة من معسكر مرزاكة بقبيلة النجدة الزعرية مؤرخة في 29 دجنبر 1912

من رسائل عساكر جيش الاحتلال الفرنسي (رسالة موجهة من معسكر مرزاكة بقبيلة النجدة الزعرية مؤرخة في 29 دجنبر 1912

رسالة هامة بدون شك، مما جاء فيها، إشارة إلى معارك البروج وناحيتها التي خاضتها فصائل كبيرة من محاربي زعير خارج ترابهم إلى جانب مجاهدي القبائل أيام 14- 15- 16 أكتوبر 1912 ضد قوات فرنسية تحت قيادة الكولونيل Gueydon de Dives. تكبد خلالها المجاهدون خسائر بشرية هامة، كما سقط فيها عدد من القتلى والجرحى في صفوف قوات جيش الاحتلال. هذه المعارك قال فيها الكولونيل Chapelle Sainte: “بعد رصد مجموعات من العصابات المتمردة بنواحي تادلة جنوب شرق الشاوية، استنفرنا قواتنا المعسكرة بدار الشافعي تحت قيادة الكولونيل Gueydon de Dives. يوم 14 أكتوبر، وصلت هذه القوات إلى قصبة Ethaz، بحثا عن المجموعات القبلية المتمردة التي تم الإبلاغ عنها، والمنظمة في حركة. وفي مساء ذات اليوم، خيمت قواتنا بالبروج على بعد 35 كلم من دار الشافعي. وفي تلك الليلة، أي ليلة 14- 15 من أكتوبر، تعرضت قواتنا لهجوم قاده حوالي 1500 فارس من زعير، فواجهتهم قواتنا ولاذوا بالفرار اتجاه قصبة Termazt. وفي صبيحة يوم 16 أكتوبر، تعرضت قوات الكولونيل Gueydon de Dives إلى هجوم بمحل تخييمها، من طرف 4000 متمرد، دحرتهم قواتنا بعناء كبير بعد معركة شرسة. وفي 17 أكتوبر، اقتفت قواتنا أثر المتمردين، فوجدت زعير يعسكرون قرب سيدي بناصر، فأنزلت بهم هزيمة نكراء. وحسب تقديراتنا، فإن الخسائر البشرية التي مني بها المتمردون خلال المعارك الثلاث وصلت إلى 1200 رجل، منها 400 قتيل والباقي جرحى. أما خسائر قواتنا فهي 10 قتلى، و45 جريحا، من بينهم 3 ضباط وهم القبطان Jacques والقبطان Paris واليوتنان Soglia”. هذا، وقد أوكلت مهمة متابعة ورصد المتمردين وإحراق الدواوير إلى وحدة خفيفة من الجيش بقيادة Falconetti، وهو الإجراء الذي أجبر المتمردين على الاستسلام”. (((((الحق، ما شهد به الأعداء))))) بوعبيد التركي

أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

المصدر :https://wp.me/p71Suv-1V7